سلافة معمار تعود لدراما رمضان السورية بعد غياب

365

تعود الفنانة السورية سلافة معمار إلى دراما رمضان 2024 بمسلسل “ولاد بديعة”، بعدما أثار غيابها العام الماضي تساؤلات عديدة من قبل جمهورها واعتذارها عن الموسم الثالث من “حارة القبة”.

ويشارك في المسلسل نخبة من النجوم السوريين، محمود نصر، وسامر إسماعيل، ويامن الحجلي، ونادين تحسين بيك، وإمارات رزق، ومحمد حداقي، ومصطفى المصطفى، وديمة الجندي، ولينا حوارنة، وعدنان أبو الشامات، ولين غرب، وولاء عزام، وهافال حمدي، ومن تأليف علي وجيه، ويامن الحجلين وإخراج رشا شربتجي.

وتسعى معمار من خلال مسلسلها الرمضاني الجديد، أن تعوض الانتقادات العديدة التي واجهتها مع أولى تجاربها في فئة المسلسلات المعربة “الخائن”، الذي يعرض حالياً.

ولم يكن اختيار نجمة “حارة القبة” بجزأيه في شخصية “إم العز”، والذي حقق نجاحاً كبيراً، لمسلسل “الخائن”، المستنسخ من قصة أجنبية مدبلجة، مُرضياً لشريحة كبيرة من جمهور ومحبي سلاف، إحدى أبرز الفنانات السوريات اللاتي حققن نجاحاً باهراً خلال مسيرتهن الفنية من خلال أعمال أبرزها “صراع الزمن”، و”حكاية خريف”، و”أشواك ناعمة”، و”خلف القضبان”، و”الظاهر بيبرس”.

انتقادات قبل العرض

وقبل عرض المسلسل الرمضاني “ولاد بديعة”، أثار الجدل بمجرد الكشف عن شخصيات العمل وطبيعة أدوارها، إذ تدور قصته حول خمسة أشقاء هم: سلافة معمار بدور “سكر”، ومحمود نصر “مختار”، وسامر إسماعيل “شاهين”، ويامن الحجلي “ياسين”، والأخيران هما توأم غير متطابق، فيما تجسد الممثلة إمارات رزق دور والدتهم “بديعة”، تلك الشخصية أثارت جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، فالجمهور لم يستوعب كيف تجسد رزق دور الوالدة، وهي أصغر سناً من أبنائها جميعاً في الواقع، واصفين الأمر بأنه غير منطقي، وفي الوقت ذاته متشوقين لرؤية هذه التركيبة، وكيف ستبدو تلك الشخصيات في هذا العمل الملحمي الدرامي.

وتدور قصة المسلسل في إطار اجتماعي شعبي معاصر، إذ ينطلق العمل بحكاية اجتماعية ملحمية شعبية معاصرة تمتد في الحاضر بشكل رئيسي ولها جذور تعود للماضي من خلال قصص لمجموعة شخصيات تتصارع فيما بينها عن الحب والذنب وادعاء الفضيلة مع أجواء درامية ذات بعد عميق لا تخلو من المتعة والجرأة.

سلافة معمار.. في سطور

وسجلت سلافة، التي انتقلت من دراستها للأدب الإنجليزي بجامعة دمشق، إلى المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، حضورها الفني الأول في مسلسل “عيلة خمس نجوم” عام 1994 كضيفة شرف.

وشهد مسلسل الأطفال “كان يا ما كان” بجزئيه الثالث والرابع عامي 1999 و2000 أولى بطولات سلافة في الدراما، وهي في السنة الثالثة من الدراسة، كما شاركت في عام 1999 في مسلسل “قضية عائلية”، وكان المسلسل التاريخي “صلاح الدين الأيوبي” عام 2001 بمثابة الانطلاقة الحقيقية لها، بجوار نجوم كبار في الدراما العربية والسورية.

وكان المسلسل التاريخي “الظاهر بيبرس” علامة فارقة في مشوار سلافة الفني، الحافل بإنجازات عديدة وجوائز وألقاب، جعلتها إحدى أبرز الفنانات السوريات اللاتي حققن نجاحاً باهراً خلال مسيرتهن الفنية.

وفي عام 2010 شاركت سلافة في مسلسل “تخت شرقي”، والتي حازت بفضله وأيضاً مسلسل “ما ملكت أيمانكم” على جائزة “الموريكس دور” لأفضل ممثلة عربية لعام 2011، ثم قدمت مسلسل “أرواح عارية” عام 2012، الذي تناول قضايا اجتماعية أسرية بشكل جريء يكسر بعض الأعراف الدرامية.

إلا أن شخصية “ورد” في المسلسل الذي لا يمحى من الذاكرة “قلم حمرة” للمخرج الراحل حاتم علي، تعد الأبرز في مسيرة سلافة معمار، إذ تحظى الشخصية بشهرة واسعة، وأصبحت صورة النجمة السورية بنظاراتها متداولة مع عبارات من المسلسل الذي كتبته يم مشهدي، وهو دراما اجتماعية سورية تتطرق إلى الأزمة التي تمرّ فيها سوريا، وأوضاع السوريين في الظروف الصعبة التي أصابت بلادهم بعد اندلاع الأزمة عام 2011.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار