حمدان بن محمد: دبي أسرة كبيرة ترعى كبارها وتوقرهم وتراعي إشراكهم الفاعل في مجتمعهم

222

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس اللجنة العليا للتنمية وشؤون المواطنين في دبي، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تضع الاهتمام بفئة كبار المواطنين وإشراكهم بفاعلية في مختلف أنشطة المجتمع في قلب أولويات المبادرات الاجتماعية والأُسريّة الهادفة التي تطلقها دبي، انسجاماً مع المنظومة الاجتماعية المتقدمة في الإمارة والتي ترسّخ مكانة دبي كواحدة من أفضل مدن العالم في مستوى المعيشة.

جاء ذلك بمناسبة توجيه سموه بإنشاء مركز جديد لنادي “ذخر” في الحديقة القرآنية بمنطقة الخوانيج بدبي، وذلك ضمن المبادرات النوعية المندرجة تحت “أجندة دبي الاجتماعية 33 ” والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بداية العام الجاري، تحت شعار “الأسرة أساس الوطن”، وبهدف تكوين أسر مستقرة وتهيئة أجيال واثقة بقدراتها ومتمسكة بهويتها وجاهزة للمستقبل.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم: وجهنا اليوم إنشاء مركز جديد لنادي “ذخر”، لخدمة كبار المواطنين، فدبي أسرة كبيرة، ترعى كبارها، وتوقّرهم وتحرص عليهم، وتراعي اندماجهم الكامل وإشراكهم الفاعل في مجتمعهم، تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن “الأسرة أساس الوطن” وتحقيقاً لغاية بناء الأسر الأكثر سعادةً وترابطاً ضمن رؤية وخطة تركز على مجتمع دبي للسنوات العشر المقبلة.

وقال سموه: كبارنا قدّموا نموذجاً للعطاء والإيثار والتفاني في بناء قصة نجاح دبي المُلهِمة وخدمة الوطن ورعاية أجياله الصاعدة على مدى العقود الماضية، ومن الواجب والعرفان أن نبادلهم الوفاء، وهذه سمة مجتمع دبي في قيمه وأخلاقه وهويته الوطنية الأصيلة.

وأشاد سمو الشيخ حمدان بن محمد، بنموذج نادي “ذخر” الذي يشكل منظومة متكاملة، ويقوم على الشراكة بين العديد من الجهات الحكومية المعنية في دبي، ويحدث الأثر المجتمعي المنشود، ويفتح الباب لمساهمات مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص أيضاً في مبادرات مجتمعية هادفة ترعى صحة وسعادة وجودة حياة كبار المواطنين.

(تمكين متكامل)

ويضم المبنى الرئيسي لنادي “ذخر” الجديد، ثلاثة أقسام متكاملة، لتوفر معاً أفضل المميزات والخدمات لكبار المواطنين، وهي: مركز للرفاهية واللياقة البدنية، ومركز التواصل الاجتماعي والثقافي لتعزيز دور الترابط الأسري والمجتمعي، ومركز العافية.

(ارتقاء بجودة حياة المواطنين)

ويهدف مشروع نادي “ذخر”، للارتقاء بجودة حياة المواطنين في دبي، كما أنه يسعى إلى تمكين ودمج كبار المواطنين في المجتمع وتعزيز جودة حياتهم، عبر تقديم خدمات متكاملة تسهم في مساعدة المستفيدين من خدمات النادي في مواكبة التطور السريع للحياة بكافة أوجهها، وتعزيز ثقتهم بطاقاتهم وإمكاناتهم للمشاركة الفاعلة في تحقيق إنجازات الحاضر وصنع المستقبل المنشود بما يحملون من خبرات وتجارب اكتسبوها على مدار سنوات طويلة من العمل والعطاء.

(تجربة صحية واجتماعية وترفيهية)

وتبلغ المساحة الإجمالية للمبنى الجديد في منطقة الخوانيج 20 ألف قدم مربع، لتوفير تجربة استثنائية لرواد النادي في أجواء تجمع بين التاريخ والطبيعة والتكنولوجيا، ويضم المشروع إلى جانب المبنى الرئيسي، مبنى للخدمات ومُصلّى.

ويشمل مركز الرفاهية واللياقة البدنية بالنادي، غرفة للاستشارات الغذائية وأخرى للفحص الطبي، ويُعنى بتعزيز مفهوم التغذية السليمة التي تتناسب مع الاحتياجات البدنية والحالة الصحية لكبار المواطنين وبما يكفل لهم الحفاظ على نوعية حياة سليمة، وذلك من خلال تقديم خدمات تصميم برامج التغذية المناسبة لكل شخص على حِدَة، فضلاً عن تقديم التوعية والمعلومات المتعلقة بالتغذية الصحية السليمة لأعضاء النادي، وبما يسهم في تعزيز الوظائف الحيوية للجسم.

(تواصل)

أما مركز التواصل الاجتماعي والثقافي، فيحتوي على غرفة منصات التفاعل الذكية، وغرفة للخدمات الحكومية الذاتية، ومكتبة، ومسرح، وجلسات لعقد ورش ومحاضرات توعوية وثقافية لتعزيز الترابط المجتمعي ودمج الثقافات، بالإضافة إلى قاعة متعددة الاستخدام ومكاتب الإدارة والسينما الإبداعية، بينما يتضمن مركز العافية مقهى تفاعلي يهدف إلى توفير مساحة يلتقي فيها كبار المواطنين، لتعزيز التلاحم بين الأجيال والتثقيف عن التغذية السليمة.

وتسهم مبادرة “ذخر” إلى جانب المبادرات الاجتماعية الأخرى، في تحقيق أهداف الأجندة الاجتماعية 33 المتعلقة بإحدى غايات الأجندة الرئيسية وهي أن تصبح المنظومة الاجتماعية الأكثر فعالية واستباقية في الحماية والرعاية والتمكين لكل فئات مجتمع دبي، وفي مقدمتها كبار المواطنين، لتكون دبي في صدارة مدن العالم من حيث متوسط العمر الصحي المتوقع.

(إنجازات)

وأثبتت التجربة الأولى لنادي “ذخر” الأول في حديقة الصفا نجاحها من خلال أفضل الممارسات المدروسة لخدمة وتعزيز دور الأسرة المواطنة في المجتمع بخطى ترسخ القيم وتعكس الهوية الإماراتية؛ ومنذ افتتاح النادي، يحظى رواده بكامل الرعاية والاهتمام، كما حقق النادي العديد من الخدمات والإنجازات للمواطنين.

فقد ساهم النادي الذي يهدف إلى استدامة الهوية الوطنية للأسرة الإماراتية، من خلال أنشطته وفعالياته في رفع مؤشر الأداء لتحسين جودة حياة هذه الفئة الأساسية في مجتمع دبي إلى 97.3%.
ونظّم النادي، منذ يونيو 2023 وحتى نهاية ديسمبر من العام الماضي، 57 ورشة ومحاضرة استقطبت 1780مشاركة لأعضائه البالغ عددهم 868 بواقع 479 من الرجال، و389 من السيدات.

وإضافة إلى الإنجازات العديدة التي حققها النادي؛ حاز “ذُخر” على 3 شهادات آيزو وهي: آيزو 22316 لسنة 2017 المختصة في المرونة المؤسسية، وآيزو 23592 لسنة 2021 للمواصفات القياسية المخصصة للتميز في الخدمات، وآيزو 37101 لسنة 2021 المختصة بأهداف التنمية المستدامة داخل المؤسسات.

(شراكات)

ويمثل فريق العمل المسؤول عن إدارة المشروع معظم الجهات الحكومية التي تتعاون بروح الفريق الواحد، وبمشاركة مجتمعية من قبل أسرة عبيد الحلو، حيث تضم القائمة الشركاء الاستراتيجيين للنادي: القيادة العامة لشرطة دبي، ودائرة المالية، وبلدية دبي، وهيئة تنمية المجتمع، وهيئة الصحة بدبي، ودبي للثقافة، ودبي الرقمية، ودبي الصحية.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار