شاهد حريق يلتهم مبنى بدقائق.. والسكان يقفزون من الشرفات

223

لقي 4 أشخاص على الأقل مصرعهم وأصيب 14 في حريق هائل أتى على مبنى سكني من طوابق عدة في مدينة فالنسيا الساحلية بشرق إسبانيا، وفق ما أفادت خدمات الطوارئ.

وصرّح مصدر في مجلس المدينة أن الحصيلة مرشحة للارتفاع مع وجود 19 شخصا في عداد المفقودين.

وقال شهود وخدمات الطوارئ إن الحريق اندلع قرابة الساعة 5,30 من مساء الخميس في الطابق الرابع وانتشر بسرعة في المبنى، حيث أظهرت لقطات على وسائل التواصل النيران وسحب الدخان الأسود تغطي المبنى الواقع في حي كامبانار غرب فالنسيا.

وقال خورخي سواريز توريس نائب مدير خدمات الطوارئ في منطقة فالنسيا للصحافيين “يمكن تأكيد مصرع أربعة أشخاص”.

وذكرت خدمات الطوارئ أن 14 شخصا تلقوا علاجا من إصابات متفاوتة، بينهم طفل في السابعة، ونقل 12 منهم إلى مستشفيات المدينة.

وقالت قناة “تي في إي” الإسبانية العامة إن المبنى الذي يتكون من 14 طابقا ويضم 130 شقة تحول إلى مجرد هيكل، وقد شارك 22 فريقا من رجال الإطفاء في مكافحة الحريق.

وصرّحت إستر بوخاديس، نائبة رئيس جمعية المهندسين الصناعيين في فالنسيا، لقناة “آيه بون” المحلية أن الحريق انتشر بسرعة كبيرة لأن المبنى كان مغطى بطبقة من مادة البولي يوريثين السريعة الاشتعال والتي تستخدم للعزل.

وقال لويس إيبانيز الذي يعيش في مكان قريب لقناة “تي في إي” إنه نظر من النافذة ورأى النيران تلتهم المبنى “في غضون دقائق”، مضيفا “لم أستطع أن أصدق ما كنت أراه”.

وكتب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز على منصة اكس أنه “صُدم من الحريق المروع”، مشيرا إلى أنه على اتصال برئيس البلدية ومسؤولي المنطقة “لتقديم أي مساعدة مطلوبة”، ومعربا عن تعازيه للضحايا.

ويعيد حريق المبنى إلى الأذهان كارثة حريق برج غرينفيل في لندن عام 2017 عندما انتشرت النيران بسرعة في طوابقه الـ24 بسبب مادة البولي يوريثين التي كانت تغطيه، ما أدى إلى مقتل 72 شخصا.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار